رسالة رئيس مجلس الإدارة

الأخوات والإخوة المساهمين الكرام،

بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن زملائي في مجلس الإدارة أتقدم بالشكر والامتنان لكافة مساهمينا الكرام على ثقتهم بالشركة الفلسطينية للكهرباء، ونرحب بكم في اجتماع الجمعية العامة العادي الثامن عشر للشركة في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي عصفت بالعالم آملين أن ينتهي قريباً هذا الوباء لتعود دورة الحياة إلى طبيعتها.

لقد واجهنا مطلع العام 2020 أزمة جديدة ذات صبغة عالمية متمثلة بتفشي جائحة كورونا والتي كان لها العديد من التداعيات على مستوى الاقتصاد الوطني والعالمي، حيث اتخذت الحكومة الفلسطينية مشكورة مجموعة من التدابير الاحترازية لمواجهة الجائحة والحد من انتشار الفيروس، فكان لإعلان حالة الطوارئ وما رافقه من إغلاق لمحافظات الوطن وفرض قيود على حرية الحركة آثار سلبية على العديد من الأنشطة الاقتصادية الحيوية التي طالت مختلف مناحي الحياة.

على الرغم من الظروف الحالية، استطاعت الشركة أن تعزز من أدائها ونتائجها المالية والتشغيلية للعام 2020، حيث حققت عوائد مُرضية ساهمت في تنمية حقوق مساهمينا والتي ما كانت لتتحقق لولا ثقتكم وإيمانكم بالاستثمار في الشركة.

كثفت الشركة خلال العام 2020 من المشاركة المجتمعية في ظل الظروف الحالية والاستثنائية وذلك من خلال مسؤوليتها الوطنية والاجتماعية ومساهمتها في تعزيز العمل الإنساني اتجاه شرائح المجتمع الفلسطيني.

نثمن عالياً موقف الإخوة في الحكومة الفلسطينية وسلطة الطاقة الفلسطينية على جهودهم وتعاونهم، ونؤكد على أن الشركة تعمل بخطى حثيثة، وبالتنسيق مع كافة الأطراف ذات العلاقة، على تذليل العقبات لتنفيذ الخطط اللازمة لتوسعة المحطة وتزويدها بالغاز الطبيعي كوقود أساسي، الأمر الذي سيساهم في معالجة أزمة الكهرباء في قطاع غزة وتخفيف الأعباء عن كاهل المواطن الفلسطيني.

نتوجه بالشكر والامتنان لكافة مساهمينا الأعزاء على ثقتهم واستثمارهم في الشركة الفلسطينية للكهرباء، كما نتقدم بالشكر والتقدير للإدارة التنفيذية وجميع العاملين في الشركة على تفانيهم والتزامهم وعملهم الدؤوب من أجل تحقيق أهداف الشركة وتأدية رسالتها.


رئيس مجلس الإدارة

سامر خوري