تصريح صحفي صادر عن الشركة الفلسطينية للكهرباء

 

تصريح صحفي

صادر عن الشركة الفلسطينية للكهرباء

عقدت الشركة الفلسطينية للكهرباء اجتماعها السنوي العادي للجمعية العامة عبر الفيديو كونفرانس بين كل من العاصمة الأردنية عمان ومدينتي غزة ورام الله، وذلك بعد التأكد من اكتمال النصاب القانوني بحضور رئيس مجلس الإدارة السيد سامر خوري وأعضاء مجلس الإدارة ونائب رئيس مجلس الإدارة - المدير التنفيذي العام للشركة المهندس وليد سلمان وعدد من مساهمين الشركة، وبمشاركة ممثل مراقب الشركات في وزارة الاقتصاد الوطني وحضور ممثلي عن المدقق الخارجي للحسابات إرنست ويونغ وبورصة فلسطين وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية.

وقد أعلن ممثل مراقب الشركات السيد عبدالله أبورويضة قانونية الجلسة بعد اكتمال النصاب القانوني للاجتماع بأغلبية مساهمي الشركة وبنسبة 69.13 % حيث تم البدء بالاجتماع لمناقشة جدول الأعمال لإتخاذ القرارات اللازمة والتي شملت مناقشة تقرير مجلس الإدارة عن العام 2015 والمصادقة عليه وتقرير مدقق الحسابات الخارجي المستقل فيما يخص البيانات المالية عن السنة المالية المنتهية بتاريخ 31/12/2015 ومناقشتها والمصادقة عليها، كما استمعت الهيئة العامة إلى التقرير المالي للشركة وإبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة عن السنة المنتهية بتاريخ 31/12/2015، ووافقت الهيئة العامة على تعيين إرنست ويونغ كمدقق خارجي للحسابات للعام 2016 وتفويض مجلس الإدارة بتحديد اتعابهم، كما تم الموافقة على مجلس الإدارة الجديد للدورة القادمة 2016 – 2018.

وفي سياق الاجتماع وافقت الجمعية العامة على توزيع أرباحاً نقدية عن العام 2015 على مساهمين الشركة بنسبة 10% من قيمة رأس المال بناءاً على توصية مجلس إدارة الشركة والتي تبدأ بتاريخ 12/6/2016، حيث حققت الشركة أرباحاً صافية بلغت 13,6 مليون دولار أمريكي عن العام 2015، مقابل 1,8 مليون دولار أمريكي في العام 2014.

وفي الكلمة الافتتاحية لرئيس مجلس الإدارة السيد سامر خوري رحب بالمساهمين وبالحضور، وعبر عن سعادته من استقرار الأوضاع خلال العام الماضي دون حرب أو إعتداءات مبدياً استيائه من استمرار الحصار الظالم على غزة.

وأشار إلى أن الشركة حققت أرباحاً جيدة خلال العام 2015 وأوعز ذلك إلى قدرة الطاقم التنفيذي والفني على إدارة الشركة وإنجاحها رغم الظروف المحيطة وشكرهم على هذه الجهود العظيمة.

وشكر السيد خوري مساهمين الشركة على ثقتهم بشركتهم الرائدة واعداً بأن يستمر على نهج وخطى والده المرحوم سعيد خوري رحمه الله مؤسس هذه الشركة.

وختم السيد سامر خوري كلمته متمنياً الخير للجميع وأن تحقق الشركة نتائج أفضل في المستقبل.

من جهته رحب المهندس وليد سلمان نائب رئيس مجلس الإدارة - المدير التنفيذي العام للشركة في بداية كلمته بالحضور، وأشار إلى أن العام الماضي امتاز بالهدوء وتحقيق التقدم المنشود على مستوى الشركة وصرح بأن الشركة تعكف حالياً على دراسة إمكانية تطوير الشركة وتوسيعها لتستطيع القيام بكافة المهام والأهداف التي أنشأت من أجلها فيما يتعلق بامكانية إمداد المحطة بالغاز كوقود بدلاً من الديزل الغالي الثمن.

وأضاف السيد سلمان بأن الشركة تلقت عدة رسائل من مكتب مراقب الشركات تطالب بإجراء بعض التعديلات ووعد بأنه سيتم دراستها مع المستشارين القانونيين والإدرايين وسيتم اتخاذ القرارات المناسبة التي تساهم في مصلحة الشركة والمساهمين وطبقاً للقانون ساري المفعول.

ويأمل السيد سلمان بأن يستمر الوضع بالتحسن ويُرفع الحصار الظالم عن الأهل في قطاع غزة، مما سيكون له أثر إيجابي على الحياة اليومية وعلى حركة الأعمال الاقتصادية في القطاع.

وشدد أيضاً على ضرورة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة ووجود إقتصاد قوي يدعمها، وطمأن المساهمين بأنه وعلى الرغم من الأثار السلبية للحصار على الاقتصاد وخاصة في غزة فإن الشركة حققت أرباحاً عالية عن العام 2015 والتي كانت نتيجة عدة عوامل أهمها عدم وجود مصاريف صيانة للمحطة.

هذا وثمن السيد سلمان عالياً دور السلطة الفلسطينية بدعمها المشاريع الحيوية التي تخدم أبناء شعبنا وتعمل على توفير الحياة الكريمة، كما أكد على عمق العلاقة والتعاون مع سلطة الطاقة الفلسطينية بكافة العاملين فيها وخاصةً رئيس سلطة الطاقة معالي الوزير عمر كتانة.

كما ووجه السيد سلمان تحية خاصة إلى جميع العاملين في الشركة وإدارتها على جهودهم في الوصول إلى ما آلت إليه الشركة.

وفي ختام كلمته تقدم السيد سلمان بالشكر لجميع الأطراف على ثقتهم الغالية بالشركة، ووعد ببذل كل الجهود من أجل الحفاظ على نجاح الشركة وإزدهارها.

 

 

------- انتهى -------