صايل يؤكد ان كهرباء غزة باشرت تشغيل مولداتها بالوقود المصري تجريبيا

تصريح صحفي

غزة – وكالات

اكد المهندس وليد سعد صايل المدير التنفيذي العام لشركة غزة لتوليد الكهرباء ونائب رئيس مجلس ادارة الشركة الفلسطينية للكهرباء ان المحطه باشرت بتشغيل مولداتها بالوقود المصري المخلوط بالوقود المستورد من اسرائيل كمرحله تجريبيه وذلك بعد ان اجرت اتصالات مكثفة مع كافة الاطراف لضمان توفير الوقود اللازم لتشغيل المحطه دون توقف .

واوضح المهندس وليد سعد صايل ان المحطه قبلت بتشغيل السولار الصناعي المصري نظرا لتوفيره مبالغ ماليه طائله بسبب رخص ثمنه رغم وجود نسبه من الخطورة الفنيه والتاثيرات الجانبيه على معدات المحطه وبعد اضافه مواد خاصه واجراء تجهيزات معينه وتصفيته في الخزانات الخاصه بالمحطه واجراء تجارب عليه منذ فتره بالتنسيق مع سلطه الطاقه وذلك تلبيه لاحتياجات المحطه .

واضاف المهندس صايل : ان المحطه وافقت على عمليه التشغيل باستخدام الوقود المصري لانها حريصه على ان تخفف من معاناة المواطنين وخاصه في هذه المرحله التي يعيشها قطاع غزة وذلك عبر تشغبل المحطه 24 ساعه على مدار الاسبوع ما يتطلب توفير الوقود الكافي والمناسب .

واوضح صايل ان هذا الامر طالما نادت به المحطه واجرت اتصالات مكثفة مع سلطة الطاقة لدى الأطراف الدولية لاستبدال السولار الصناعي "بغاز" لتشغيل المحطة كاملة ًمما يضمن عدم انقطاع التيار الكهربائي مشيرا الى ان توفير الوقود المصري ياتي في اطار هذا التوجه ولن تتوان المحطه عن السعي من اجل توفير الغاز المصري ايضا .

وقال المهندس وليد سعد صايل: القطاع يعاني هذه الأيام من نقص كمية السولار الصناعي المدخلة للقطاع عبر معابر الاحتلال والتي تشغل فقط مولد واحد من أصل مولدين مما يدفع الشركة لقطع الكهرباء لمدة 8 ساعات يوميا بجدول مرهق مشيرا لاى انه في حال تم تشغيل محطة الكهرباء عبر الوقود المصري ستعمل على تشغيل المحط بالكامل وسيعم القطاع بكهرباء وفيره , منوهاً إلى أن الفكرة طرحت منذ عده شهور قبل التطبيق على الأرض.

واعرب المهندس وليد سعد صايل عن أمله من ان يتم مستقبلا الحصول من الجانب المصري على موافقة رسمية بعد المبشرات والوعود التي تلقاها الجانب الفلسطيني من المصري بتزويد القطاع بالغاز لتشغيل المحطة مما سيعطي طاقة أكبر، تكون قادرة على تلبية احتياجات قطاع غزة من الكهرباء، مشيراً إلى أن ذلك يمثل محاكاة حضارية للبيئة لأنها طاقة نظيفة ولفت إلى أن نجاح المشروع يتطلب معالجة تامة لآثار القصف الإسرائيلي لمحطة توليد الكهرباء عام 2006، حتى تكون قادرة على توظيف مشروع الغاز نحو الوصول إلى قدرة إنتاجية بالحد الأقصى.

وبين المهندس وليد سعد صايل ان الشركة اتمت المرحلة الثانية من إعادة صيانة المحطة لإتمام تأهيلها بالكامل، وإنشاء خطوط جديدة من المحطة إلى مراكز التوزيع، لاستيعاب الكمية الجديدة المتوقع إنتاجها.

ويشهد القطاع منذ بداية العام الجاري انقطاعات مستمرة للكهرباء تتجاوز 8 ساعات يومياً جراء تقليص كميات الوقود الموردة إلى محطة التوليد لتشغيل مولداتها، مما اضطرها إلى الاكتفاء بتشغيل وحدة واحدة فقط