رسالة المدير التنفيذي العام

مساهمي الشركة الكرام،

مع تحياتنا لكم جميعاً...

أؤكد لكم على أننا مستمرون بأداء هذه المهمة في مختلف الظروف التي نتعرض لها من إغلاقات ومشاكل متعددة تدور حولنا سواء كانت من الأوضاع السياسية والاقتصادية الغير مستقرة أو بسبب شح مصادر التمويل للسلطة الفلسطينية الذي يؤثر علينا بشكلٍ كبير، مما أجبرنا لندخل في مفاوضات مع سلطة الطاقة ومع وزارة المالية من أجل تسوية حقوقنا المتراكمة على السلطة الوطنية، وبدعم كبير من أعضاء ورئيس مجلس الإدارة استطعنا من خلال الاتصال والبحث المستمر مع الإخوة في وزارة المالية وسلطة الطاقة من تحقيق اتفاق قمنا من خلاله بتقديم تسهيلات كبيرة للسلطة من أجل أن نحصل على ما يمكن الحصول عليه من أجل الاستمرار في العمل والقيام بمهمتنا، وقد تم بحمد الله توقيع الاتفاق كنتيجة لهذه المفاوضات.

لقد تم تقديم نسبة خصم من مستحقاتنا المتراكمة وذلك من أجل أن نضمن دفع الجزء الباقي من المتراكمات من خلال دفعات (كمبيالات) تسددها وزارة المالية على 15 شهراً، وكذلك اتفقنا على إعطاء تخفيض من الدفعة الشهرية بقيمة 150,000$ شهرياً لنساهم في دعم ميزانية السلطة أولاً ومن أجل أن نكون في وضع نستطيع به القيام بمهمتنا من خلال توفير السيولة لأعمال الصيانة ولتسهيل العمل  في المحطة وتقديم الخدمة الضرورية والأساسية لأبناء شعبنا في غزة.

إننا نواصل البحث والتعاون مع الإخوة في سلطة الطاقة وجميع الجهات المسؤولة من أجل توفير الوقود اللازم لاستمرار العمل، بالرغم من تعرضنا للكثير من حملات التشويه والتي لا تعكس الواقع، حاولنا أن نوضح الصورة الحقيقية والواقعية دون التجني على أحد وأثبتنا للجميع أننا لسنا الطرف الذي يسبب الخلل في المعادلة، لكننا نحن الطرف الأساسي الذي يقوم بمهمته على أحسن وجه في مختلف الظروف وأثبتنا أن هذا المشروع يعتبر المشروع الوطني الأول الذي يقدم خدمة أساسية لجميع شرائح المجتمع.

تعمل المحطة دائماً حسب كميات الوقود المتوفرة وحسب متطلبات سلطة الطاقة وشركة التوزيع مؤكدين دائماً جهوزيتنا للعمل في كل الظروف عند توفر كميات الوقود، كما أننا قمنا بتقديم أقصى ما يمكن لهذه الشركة أن تقدمه من أجل الاستمرار في العمل وتقديم الخدمة على أن نكون يداً بيد مع الجهات الرسمية لخدمة شعبنا ومواطنينا.

هذه المحطة هي مشروع وطني بامتياز واستثمار وطني بامتياز رغم كل الإدعاءات التي استطعنا أن نقهرها بكل ما أمكن من خلال ما قدمنا وقمنا به خلال الاتفاق الأخير مع سلطة الطاقة.

أود أن أؤكد لكم أننا سنستمر في هذا العمل بأعلى كفاءة، وأن نكون جاهزين وحاضرين دائماً، وعلى الرغم من مرور الزمن على هذه المحطة فإنها تعمل بكامل طاقتها، واستطعنا توقيع اتفاقيات جديدة مع شركات عالمية لأعمال الصيانة لنقوم بمهمتنا على أكمل وجه ونحاول زيادة الكفاءة وتقليل التكلفة.

إنني باسمكم جميعاً أعتز بفريق العمل الذي يقوم بإدارة هذه المحطة وبالفريق الفني الذي يتابع كل صغيرة وكبيرة، وإننا نقوم برعايتهم وتطوير خبراتهم وإمكانياتهم على أحسن وجه من أجل مواكبة مراحل التطوير والجهوزية الدائمة للعمل.

أشكر كل الإخوة في مجلس الإدارة الذين لم يبخلوا بدعم هذه الشركة بكل جهودهم وتواصلهم معنا ومع كل أطراف العمل في فلسطين السياسيين والإقتصاديين، متمنياً أن نستطيع الاستمرار في هذا العمل والحصول على الغاز كوقود أساسي لهذه المحطة حتى يصبح هذا المشروع يشكل حلاً أساسياً لقطاع الكهرباء في غزة.

مع جزيل الشكر لكم...   

وليد سلمان

نائب رئيس مجلس الإدارة

المدير التنفيذي العام